السبت، 29 نوفمبر، 2014

زوجي تغيّر


 (كان يتمنى لي الرضا لأرضى) مئات بل آلاف السيدات ترددت على ألسنتهن تلك الجملة وأكثر من الجمل التي تعبر عن عشق زوجها لها في فترة الخطوبة وبداية الزواج غير أن الوضع تحول تماما وأصبحت حائرة فهي لا تجد الاهتمام الذي كان! ما الذي حدث ولماذا حدث؟

الذي حدث أنكِ أنتي التي تغيرت - ولكل فعل رد فعل - فهل أنتي ذات الشخصية التي تزوجها وسعى كثيرا للوصول إليها؟ لم أقل انظري في المرآة كما سيقول لك الآخرون فالرجل ليس كما يقولون لا يهمه في الحياة سوى الجانب الجسدي منك فلو كان كذلك لتزوج الأجمل ولكنه اختارك أنتي لتفرد شخصيتك عمن سواكي.

أين موهبتك التي كنتي تقضين وقتك فيها وكان يبحث هو عن بعض من وقتك له؟ أين علاقاتك بصديقاتك اللاتي كنتي تلجأين إليهن عند حزنك وكان يلح هو عليكي في السؤال حتى تبوحي له بما يحزنك؟ أين آرائك ومواقفك من الأحداث والأنشطة المختلفة في المجتمع والتي كان يستمتع بسماعها ومناقشتها معك ولا يحتاج إلى قضاء معظم وقته مع أصدقائه؟

لقد نسيتي موهبتك وتفرغتي له ولحياته فأصبحتي تلاحقينه في كل مكان (أين أنت؟ ماذا تفعل؟ لماذا تأخرت؟ أنت لا تهتم) أصبح محور حياتك فأصبحتي كاهلا على حياته ثم قطعتي كل علاقاتك بصديقاتك ولم يعد لكي منفذ للتحدث والفضفضة سوى معه وإليه فأصبح لايسمع منك غير الشكوى وكلام لايفسره لأنه لا يفهم طبيعة الأنثى في الفضفضة وأيضا لم تعودي تهتمي بأحداث ومواقف العالم من حولك بل أصبحت اهتماماتك وآرائك حصريا للمطبخ والأولاد فماذا سنأكل غدا والأولاد أشقياء!

بعد كل هذا التغير ماذا تتوقعين منه؟ أن يظل اعجابه واهتمامه بكي كما كان؟ حتى وان كنتي تستقبلينه بكامل زينتك ولم تهملي أبدا في جسدك فأين روحك وعقلك اللذان جذباه في البداية؟

في الحياة عامة والزوجية خاصة لابد من أن تحبي نفسك وتهتمي بها وتكرميها أولا فإن لم تفعلي فلا تنتظري من أحد أن يفعل هذا نيابة عنك.

لاتجعلي منه محور تدورين في فلكه بل بالعكس اهتمي بذاتك وأسعدي نفسك وبذلك تقدرين على إسعاده بل وجعله أسعد رجل في العالم فالرجل يعشق الحرية والاستقلال كما تعشقين انتي التسوق والتحدث.

ولتعلمي أنكي لو كنتي تعيسة أو مستنزفة عاطفيا وغير راضية عن حالك فلن تستطيعي إسعاد زوجك أو أي شخص في العالم ففاقد الشيء لا يعطيه.

لا تعتبري زوجك مصدرك الوحيد للسعادة إذا أرضاكي ضحكت الدنيا وإذا أهملك فلا سبب لتعيشي فزوجك إضافة جميلة لحياتك وليس استبدال كامل للحياة إذا أسعدك سعدتي وإذا أهملك فهناك اهتمامات ومجالات أخرى في حياتك تعوضك وتساعدك على حل مشاكلك معه ببال هادئ.


استرجعي ذاتك واستدعي شخصيتك مرة أخرى فأنتي الخاسر الأكبر إن لم تفعلي.



بقلمي
أميــــــ محمد ــــــرة

كلية الزواج السعيد
انتظروا جديدنا

الخميس، 13 مارس، 2014

غازات المهبل أثناء أو بعد الجماع



 

أحيانا وأثناء الجماع، يخرج صوت يشبه صوت الغازات، مما يسبب الإحراج للرجل والمرآة، ولكنه أمر طبيعي جدا، ولا داع للخوف من وجود مرض عضوي.

فهذا الصوت الغازيِ، والمعروف أحياناً باسم غويف، هو اندفاع طبيعي للهواء من المهبل، وهو أمر شائع جداً. ويمتاز هذا الهواء بأنه بلا رائحة، ولا يشبه غازات الأمعاء.

فأثناء الجماع،  ومع الحركة الدافعة للقضيب داخل المهبل، تدخل كميات من الهواء إلى المهبل بحيث تملئ الجزء الداخلي من المهبل.  وعند انتهاء الجماع، يقل الضغط فيخرج الهواء مندفعا من المهبل بقوة، مسببا صوتا غريبا أو قد يحدث بعد هزة الجماع، عندما يخرج الهواء من المهبل بعد عودته لحالته قَبل الإثارة.

إذا كنتما تشعران بالانزعاج من هذه الأصوات، يمكنكما اللجوء إلى حركات منخفضة، وأقل سرعة، بحيث تقل كمية الهواء التي تدخل إلى المهبل مع حركة القضيب. أو يمكنكما الالتزام بالوضعيات الجنسية التي لا تزيد من انفراج المهبل.

أما إذا كنتما لا تباليان حقا فيمكنكما الضحك والتندر بهذه القصص. فهي أمر طبيعي، ولا تعني وجود عيب أو مشكلة في المهبل. ولكن ينصح بأخذ حمام دافئ بعد الجماع للتخلص من كافة الغازات حتى لا تسبب الضيق والإزعاج في الليل أو الصباح.


المصدر:
http://www.albawaba.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D8%AA%D9%83%D9%90-%D9%88%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%90/%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D9%8A%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%B5%D9%88%D8%AA-%D8%AE%D8%B1%D9%88%D8%AC-%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%9F


كلية الزواج السعيد
انتظروا جديدنا

الأربعاء، 12 مارس، 2014

السم في العسل



جميعنا دون استئناء نتناول هذا السم بل ونضعه بأيدينا في العسل لنشربه وعندما تبدأ أعراض التألم وآثار السم تسري في جسدنا نلوم شخص آخر أنه لم يكن طبيبا ناجحا لينقذنا ؟!

إنها التوقعات التي نضعها لأنفسنا وعن غيرنا في الحياة وحديثي هنا يدور خاصة حول التوقعات في أعقاب العلاقة الأبدية (الزواج).
توقعات عن مدى سعادة الزواج، وتوقعات عن روعة الشريك وأنه سيكون مختلف حتما عن كل ما سمعت ورأيت من نماذج ، توقعات عن نفسك بقولك أنك لن تمر بتجارب الآخرين ولن تتصرف كفلان وفلان وما إلى ذلك من توقعات نضعها وعندما لا تحدث نغضب كثيرا ونبدأ في لوم شريكنا لأنه لم يكن على القدر المطلوب من التوقعات ؟!

لا أقول هنا أن تتشاءم وتتخيل حياتك الجحيم بذاته ولكن أريدك أن تعرف أن هناك خيط رفيع جدا بين الأمل الذي يساوي (حسن الظن) وبين التوقعات المثالية التي تساوي (أحلام اليقظة).
معظمنا إن لم يكن جميعنا يستخدم التوقعات وليس الأمل فما الفرق بينهما؟
    1)   التوقعات: أن تضع في مخيلتك طريقة تصرف معينة لشريكك وإذا خرج أو حاد عنها فهو سيء وقد خذلك ولا يستحقك.
    2)   الأمل: أن تضع في عقلك أن علاقتك بشريكك وحياتك وجميع أمورك ستكون على مايرام بأمر الله وإن لم تكن فستأخذ مسئولية اصلاحها أو تغييرها تماما وهذا لا يعني بالضرورة سوء شريكك أو خذلانه لك (إلا في بعض المواقف بالطبع).

فمن أسوأ الأشياء التي يمكن أن تفعلها في بداية علاقتك الزوجية أن تضع توقعات لأنه إذا حدث وخلف شريكك توقعاتك فستصبح ناقم عليه وتستولي الأفكار السلبية عليك فتظن أن خدعك وأنه مثل عليك الحب وأنه وأنه .... وهكذا.

كذلك في تعاملك بمبدأ التوقعات سلبيات كثيرة منها:
   1-   أنك تجعل نفسك في دور القاضي لأنه عندما لا يحدث ما تتوقع تبدأ في الحكم على الآخرين وانتقادهم بالسوء وهذا يجعل حياتك أنت أولا تعيسة ويجعل الآخرين ينفضوا من حولك لأنك تعيش دور (القاضي والضحية في نفس الوقت).
   2-   تعرض نفسك لذنب ظلم الناس فربما تكون مخطئا عندما تسعى لإخبار من حولك بمدى أنانية شريكك أو سوءه أو خداعه فهو في الغالب مظلوم لأنك لم تحترم حدوده وإمكانيته وطريقته في تقديم الحب (سأفرد مقال آخر عن حدود الإنسان في تقديم الحب) ولا تتوقع منه أن يكون مثلك وأن يرضي توقعاتك المثالية.

لكل إنسان منا طريقة مختلفة في التعبير عن الحب تعرف على طريقة شريكك وأخبره عن طريقتك حتى لا تتصادما ولا تحاول فرض طريقتك عليه لأنك بذلك تحاول تغييره والإنسان بطبعه يكره التغيير في حد ذاته فهو يكره التغيير الذي يحدثه بيديه ويستصعبه فما بالك بالتغيير الذي يريده منه شخص آخر.

إذن ما العمل الآن؟
ضع آمالك مع شريكك : تحدث معه عن الكيفية التي تريد بها أن تتواصلا في علاقتكما الزوجية وتربية أبناءكما فهذا سيسهل الكثير من الأمور ويجعل التواصل فعال والعلاقة وطيدة وهنا فقط عندما يخلف أحدكما هذا الإتفاق من حق كل منكما أن يغضب وأن يراجع شريكه.

والأفضل أن تبدأ عتابك بأن تسأله عن سبب ذلك التصرف وإنك تود لو أنه تصرف بطريقة أخرى وتتناقشا وحاول أن تتقبل وجهة نظره وعذره حتى تصلا إلى بر سلام وتتجنبا الكثير والكثير من المشكلات التي يكون سببا من أسبابها الرئيسية هو ذلك السم في العسل المسمى بالتوقعات.

بقلمي
أميـــ محمد ـــــــرة


كلية الزواج السعيد
انتظروا جديدنا

الأحد، 9 مارس، 2014

لماذا يهرب الرجال عندما تتحدث النساء؟

تغضب النساء كثيرا عندما يفضل الرجل الجلوس مع أصدقائه أو الانشغال بالكومبيوتر أو الرياضة أو حتى النوم على أن يجلس ويسمعها عندما تريد التحدث، ولها الحق في ذلك فهي تبقى طوال النهار ما بين الأولاد والمطبخ ومسئولياتها التي لا تنتهي والتي تتكرر يوميا دون تغيير وعندما يأتي حبيبها زوجها وترغب في التحدث إليه قليلا يتركها ولا يرغب في سماعها.

لماذا إذن يهرب الرجل عندما تتحدث المرأة؟
     1-  اعتقاده أنها بحديثها هذا إما تلومه أو تريد حلا وفي كلتا الحالتين هذا ما سيحدث: جدال ثم عدم رغبة في الحديث مرة أخرى والسبب:
·  إذا كان يعتقد أنها تلومه سيغضب ويبدأ في الدفاع ويتحول الحديث إلى جدال لا طائل منه ولن يرغب في الحديث مرة أخرى لشعوره بالاتهام دائما وأنتي ستقولين إنه لا يفهمني لماذا يأخذ حديثي على أني أتهمه انه لا يحبني أو ربما يشعر بالذنب (لم أكن أعرف ذلك ) وتبدأي في اتهامه فعليا.
·   أما إذا اعتقد أنك تريدين أن تأخذي نصيحته فسينهال عليكي بالحلول وفي هذه الحال أنتي من سيغضب لأنك تريدين الفضفضة فقط ويتحول الأمر أيضا إلى جدال وشجار وهو مسكين لم يصنع لكي شيئا من أجل كل هذا والنتيجة الحتمية سيتجنب الحديث معك أو سماعك في المرات القادمة.
         2- عندما تتحدثين عن مشاكل لا حل لها في نظره:
كأن تقولي قريبتي مريضة جدا وحالتها تسوء يوم بعد يوم ولا أدري ما العمل؟

     3-   عندما تتحدثين عن التفاصيل:
 ماذا يحدث عندما تروي المرأة تفاصيل؟
·   يعتقد الرجل أن التفاصيل التي ترويها ضرورية للعثور على الحل ويفاجئ أنها محض كلام لا يفيده هو بشيء فيتهمك بالثرثرة.
·   يعتقد أنه سيصل إلى نتيجة نهائية ويكمل الصورة ليعرف من أين يبدأ في الدفاع وعندما لا تتكون تلك الصورة يتهمك بأنك ذات قلب أسود وتفتحين الملفات القديمة أو أنك لا تعرفين ما تتحدثين عنه وتفتعلين المشاكل ونكدية.
     4-   عندما تنتقلين من موضوع إلى آخر دون التمهيد لذلك أو انهاء الموضوع الأول.
فهو يعتقد  أن المواضيع جميعها مرتبطة ارتباط منطقي ويستمع ويستمع ثم يستمع حتى يتفهم العلاقة ليبدأ في الحل ولكنه أيضا لايجد أي علاقة فبالطبع سيغضب.

إذن لماذا يتصرف الرجال بهذا الشكل الغريب من وجهة نظر النساء؟
لأن الرجل عندما يتكلم خاصة عن شيء يضايقه مع صديق أو قريب يتكلم لسببين فقط لا غير:
1-   يلوم من يتحدث معه ويعاتبه لينهي المشكلة سواء بمصالحة أو مقاطعة.
2-   يطلب النصح والارشاد لحل مشاكله وفي هذه الحال يتقبل النصيحة ويناقش الآراء ثم يفعل ما يمليه عليه عقله لكن يقدر أن غيره أسدى إليه النصيحة.
أما خاصية الفضفضة فهي غير متاحة عند غالبية الرجال لذا أنتي بالنسبة له ثرثارة أو لا تقدرين معروف بذله الجهد لينصحك (والآن إذا عرف السبب بطل العجب).

ولكن ما الحل هل نستمر في الشجار أو هل تختارين عدم الحديث؟ بالطبع لا.

كيف يمكن للمرأة أن تسهل الأمر على الرجل قليلا؟
1-   تبدأ من النهاية ثم تبدأ في سرد التفاصيل إذا طلبها.
معلومة: النساء يستمتعن في سرد القصص بتعليق جانب التشويق أما الرجل لا يحب هذه الطريقة فلا تتبعي تلك الطريقة معه رجاءا.
2-   تخبره أنها تريد فقط أن تتحدث فهي لا تلومه ولا تبحث عن حلول والأهم أن تخبره قبل وبعد الحديث بأنها تقدر كثيرا إنصاته إليها ومواساته لها وأنه بتلك الطريقة يساعدها على الشعور بالتحسن.

وأنت كذلك عزيزي الرجل كيف يمكن لك أن تتغلب على الرغبة الشديدة في الهروب؟

1-   عندما تبدأ المرأة في الحيث اسألها عن سبب شكوتها هل تلومك أو تريد نصيحة أم فقط تريد الفضفضة والتنفيث عما بداخلها وإذا شعرت في منتصف حديثها بشيء من اللوم عبر عن احساسك واسألها إذا كانت تقصد ذلك أم لا، وصدقها حين تقول لا لأنها إذا كانت تلومك ستخبرك.
2-   إذا أخبرتك أنها لا تريد حلولا في بداية الحديث فهي تقصد ذلك إلى النهاية حتى وإن اشتمل حديثها على جمل مثل (لا أدري ما العمل؟) وإذا اجتاحتك رغبة شديدة في تقديم حل استبدله بلمسة حانية أو قبلة على الجبين أو اليد فهي ستقدر تلك الحركة وكأنك أعطيتها مئة حل. واعلم أنها إذا كانت تريد حلا فستطلبه منك مباشرة بل وستلح في طلبها إذا لم تعطيها حلا.
3-   إذا كنت لا تشعر بالرغبة في أن تستمع الآن فهذا حقك ويمكنك أن تخبرها بلطف أنك غير مستعد للإنصات الآن وحاول أن تعطيها ميعادا محددا ستتفرغ للإنصات إليها فيه ولا تترك الأمر مفتوحا أو تتغافل عن هذا الميعاد حتى لا تفقد الثقة في حديثك وتعتقد أنك تتهرب بلطف.

بقلمي
أميرة محمد
المرجع
كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة
 كلية الزواج السعيد
انتظروا جديدنا